اعمال اخبار  
. الاخبار » » الاقتصادية

واقع الاقتصاد السوري بين الشعب والدولة

واقع الاقتصاد السوري بين الشعب والدولة
بتاريخ : 08/10/2012

واقع الاقتصاد السوري بين الشعب والدولة



متى تكف الدولة عن تذكير الشعب السوري الصابر على شتى انواع الفقر وانعدام الامن والأمان بأنها تمن عليه بطعامه وغذائه.. وغازه وتدفئته



ليس تجنياً على الدولة وعلى على سياساتها الحكيمة التي عودتنا عليها بفضل أبطالها الاقتصاديين على مر عشر سنوات خلت..

 

لكن يكفينا ما مررنا به من خطط وحلول لا تتعدى طرق تقسيم وتوزيع فاشل للمتطلبات الاساسية للحياة والتي اصبحت في وقتنا هذا الشغل الشاغل للدولة حول طريقة توزيعها وإليكم الحكاية بلسان رئيس مجلس الشعب في آخر جلسة له..

 





استعرض السيد اللحام.. مع حفظ الألقاب ما تتعرض له سوريتنا بشعبها وارضها وأمنها وغذائها..





نعم فكل ما قاله صحيح.. ونحن لا ننكر نظرية المؤامرة الواقعة على الدولة السورية..

لكن ايضاً علينا أن لا ننكر ان من ساهم بنجاح هذه المؤامرة هو سياسات غير مدروسة بشكل صحيح.. ادت غلى نسب خيالية من الفساد..





تتكلمون عن محاولة تهجير المسيحيين.. وأنا أقول.. إن بقي الغلاء الفاحش يستشري كمرض الطاعون.. فأعدكم بهجرة طوعية للجميع.. من سياستكم.. فإن كانت اغلب منتجاتنا الغذائية محلية الصنع.. فلماذا هذا الارتفاع في الأسعار؟!!

 



تتكلمون عن المحافل الدولية والنفاق الوطني والسبات الطويل الذي نامت به البرلمانات العربية..



ونحن الشعب العربي السوري المناضل دائماً وأبداً.. نحدثك عن غلاء الأسعار والمواد الغذائية التي باتت في متناول أيدينا لبضعة ايام فقط..





ومن ثم تحتاج العائلة السورية لإدارة ذاتية حكيمة وصارمة.. مع شد في الاحزمة لتقتصد في تأمين الخبز والقليل من المواد الغذائية الضرورية..





تتكلم عن حقوق الإنسان.. ونحن نتكلم عن حق طفلنا بطعام صحي.. وفطور يكلف العائلة يومياً ما يزيد عن 500 ليرة في أدنى حالاته.. ولن نكمل حتى نصل إلى الوجبات الثلاث وأسعار الخضار والفواكه..

 



في خضم أزمة الغلاء وتوفير لقمة العيش ضمن راتب فقد أكثر من ثلثي قيمته الشرائية..

لا نتكلم عن الكهرباء وساعات الانقطاع الطويلة.. فذلك بسبب التخريب الإرهابي..

 ولا نتكلم عن الانقطاع الطويل للماء, والذي هو أيضاً بسبب الإرهاب..

لكننا نتكلم عن قوتنا كشعب تعوّد وأيقن قدره انه محارب كشعب وفكر ودولة لأنه قلعة المقاومة والصمود.. فذلك فخر لنا كسوريين..

 

لكن أن لا ينفك مسؤول سوري مجدداً كلما ظهر أمام وسائل الإعلام.. ولا يلبث أن يذكر المواطن بأن اسطوانة الغاز مدعومة لدى الدولة.. وهي تكلفها (772) ليرة سورية لكل واحدة بينما تصل إلى المواطن بـ (450) ليرة



كذلك الاتصالات التي يتكلمون عن إصلاحها.. (مع أن ذلك واجب الدولة كونها تتقاضى الفواتير مع الضرائب) لكنه نسي النت ضمن مدينة حمص والذي انقطع فترات طويلة خلال عام 2011 ومدة 3 أشهر كاملة ضمن عام 2012.. عدا عن أن الخدمة غير جيدة والخطوط ليست بحالة خدمية كافية.. لكن اشتراك هذه الخدمة جارٍ احتسابه من الفاتورة بالرغم من عدم توافرها..!!



وما يعنينا الآن هو أنّ الشتاء على الأبواب وسيتم توزيع 200 ليتر بالتتالي للعائلات.. حتى نهاية الشتاء لتصل إلى 1000 ليتر حسب البطاقة المزعومة التي توزع حسب دفتر العائلة ..



وطبعاً لم ينسى أن يذكّرنا بأنً ليتر المازوت تقوم الدولة بشراؤه بسعر (61,2) وتقدمه للمواطن مدعوماً لندفع الدولة من جيبها الخاص مبلغ (32) ليرة سورية ..

كما أنها تدعم المازوت بقيمة 300 مليار ليرة سورية

كما انها تدعم الطاقة الكهربائية بقيمة 320 مليار ليرة سورية

ومادة الخبز بقيمة 70 مليار ليرة سورية.. علماً ان القمح منتج وطني بالكامل..

والرز والسكر بأكثر من 15 مليار ليرة سورية.. علماً ان هذه المادة توزع بنسب قليلة جداً ضمن المؤسسات الاستهلاكية.. وجميعنا يعلم بأنَ نوعية السكر والأرز سيئة للغاية.. مما يضطر المواطن لشرائها من السوق بالسعر الحقيقي.. للاستخدام اليومي..

وتم رصد مليار ليرة سورية لتأمين الأسر المتضررة من الإرهاب..



بعد كل هذه العطايا للمواطن السوري المنكوب بأزمة أو بدونها.. نود لو نخاطب الحكومة بحسبة صغيرة لقيمة الاموال التي ترصدها للدعم..



والتي يصل مجموعها حسب الأرقام التي أدلى بها اللحام إلى (706) مليار ليرة سورية هو مقدار الدعم السنوي لاحتياجات المواطن الأساسية من غذاء وتدفئة..



والسؤال الذي يطرح نفسه.. امام كل هذا المبلغ الضخم.. لماذا يعيش المواطن السوري ضمن ضائقة مادية دائمة..



تعداد سكاني يصل في أقصى حد إلى (24 ) مليون نسمة..



لو قمنا برفع هذا الدعم الضخم عن المواد الغذائية وتركنا السوق يأخذ مجراه الطبيعي كما سائر الأسواق الحرة.. وقدمنا هذا الدعم السنوي مقسماً على كل فرد من افراد هذا الوطن فإن الناتج من الدعم سيكون قرابة (30) ليرة سورية للفرد الواحد في العائلة ومتوسط عدد أفراد الأسرة لا يصل حالياً لأكثر من خمس أو ست أشخاص في العائلة الواحدة..



فنستطيع ببساطة ان نقدر مبلغاً يصل العائلة السورية سنوياً.. كمخصصات لها من الدعم العام مقدماً من الدولة إلى الأسرة..



وطبعاً رقم 24 مليون هو رقم تقريبي.. فالعدد الحقيقي هو اقل من ذلك..



عندها لن يكون المواطن في حاجة إلى الدعم الغير مباشر لأنه سيصل إليه مباشرة.. بعيداً عن كرات الثلج اللعينة المتبعة في اللجان ودوائر السرقات الرسمية العلنية..



عندها ايضاً.. سيصبح سعر المازوت ما يقارب 70 او 80 ليرة سورية لليتر الواحد..



لكن فرق هذا السعر أصبح في جيب المواطن.. وبالتالي لم يعد يحقق أي مكسب مادي ملموس للرغبة في تهريبه خارج القطر.. لان سعره في الداخل اصبح يقارب سعره في الخارج.. وعندها سنوفر على الدولة آلاف الليرات السورية من الدعم الغير ظاهر.. والذي يذهب أغلبه في سراديب غير معروفة..





المواطن السوري أثبت على مرَ الزمن بانه قادر على إدارة أي ازمة مالية او اقتصادية او غذائية تلم به.. فلنتركه يتحكم بمستحقاته النفطية والغذائية من هذا البلد..

 

ولنترفع عن التعامل معه كقاصر علينا إدارة امواله وعائداته..





ربا الحمود

خاص sptechs





يسمح بإعادة النشر شرط الإشارة إلى المصدر

بتاريخ : 08/10/2012 القراءات : 2178



تعليقات حول الخبر

لا يوجد

.
صرحت مصادر على أن شركة ال IBM تخطط لتسريح 12 ألف عامل خلال العام القادم.
 
صرحت مصادر على أن شركة ال IBM تخطط لتسريح 12 ألف عامل خلال العام القادم.
.
رواية من معرض الإلكترونيات للمستهلك CES لقد قطعنا لكم و عداً بتقديم سيارات طائرة إلا أننا استبدلناها بغسالة ملابس.
 
رواية من معرض الإلكترونيات للمستهلك CES لقد قطعنا لكم و عداً بتقديم سيارات طائرة إلا أننا استبدلناها بغسالة ملابس.
.
لدى شركة فورد مخططات ضخمة و ذلك من أجل سيارات ألية ذاتية القيادة و هناك خطط في مستقبل القيادة بحد ذاتها
 
لدى شركة فورد مخططات ضخمة و ذلك من أجل سيارات ألية ذاتية القيادة و هناك خطط في مستقبل القيادة بحد ذاتها
.
تطلق شركة سامسونغ هاتف طايزن الذي يعمل بالطاقة في الهند بسعر 92 $
 
تطلق شركة سامسونغ هاتف طايزن الذي يعمل بالطاقة في الهند بسعر 92 $
.
بيوريسم تأمل بتصميم كومبيوتر محمول بشكل فلسفي و نقي
 
بيوريسم تأمل بتصميم كومبيوتر محمول بشكل فلسفي و نقي
.
شركة موزيلا تجلب تطبيق العالم الإفتراضي إلى المتصفح
 
شركة موزيلا تجلب تطبيق العالم الإفتراضي إلى المتصفح