اعمال اخبار  
. الاخبار » » مساهمات القراء

التكنولوجيه الحديثه للطاقه

التكنولوجيه الحديثه للطاقه
بتاريخ : 26/07/2009

ولاسبيل لذالك الابالتقدم العلمي فهوالعامل الاساسي لحياة الانسان واستمرارها.

فمن حيث الطاقه الكهربائه كلنا يعلم اهميتها التى تصل الي ابعد الحدود وهى عامل اساسي في بناء المجتمعات ولكن حجم التكلفه واهدار الاموال في انشاء محطات الكهرباء والعجز التى تسببه في الاقتصاد الداخلي للدوله.

فالتكنولوجيا الحديثه للطاقه تغير مسار الطاقه الي قوه كهرباء وتنشئ محطات كهرباء من الماء – والغاز – والمجاري الصحيه – والتراب كل هذه الاسماء انها مصدر للطاقه الحديثه واقل تكلفه ماليه وبين ايديكم .

ولا ننسى احتياج العالم وما عليه من كائنات حيه للبترول واستخراج مشتقاته ولكن كيف يتم ذلك وكم يكلف استخراج المشتقات البتروليه انها ارقام خياليه من الاموال تصرف من اجل استخراج مشتقات البترول وانشاء المصافي البتروليه .

مما تتسبب في خلل وشلل تام في الاقتصاد الدوله وليس هذا فحسب وانما تولد اكبر جريمه هنا وهي تلوث البيئه والطبيعه حول مكان انشاء المصافي البتروليه ولذلك تجد العاملين يسكونون بعيدا عن مكان وجود مصافي البترول .

ومع العلم انه يوجد وسائل علميه حديثه وتكنولوجيه من الممكن ان توفر في انشاء مصافي البترول الي 50 % من الاموال فان الشعب أولى بها.

ويمكننا مع التكنولوجيه الحديثه للطاقه ان نحول الارض حول مصافي البترول الي ارض طبيعيه وتصلح للزراعه والمهم هو عدم تلوث البيئه والطبيعه من اجل استمرار حياه البشريه علي سطح كوكب الارض .

نعلم جيدا ان استمرار حياه الانسان علي سطح الارض لها عوامل طبيعيه واساسيه لابد منها اين وجد الماء وجد الانسان واين وجد الانسان وجد الماء فان الماء عامل اساسي لحياة الانسان والحصول علي الماء الصالح للشرب وبدون اي تلوث شئ مستحيل فى ظل هذه الظروف وانشاء مصافي الماء والتحليه هناك تكلفه عاليه جدا من اجل انشاء مثل هذه المحطات وتحليه مصافي الماء

فمع التكنولوجيه الحديثه للطاقه يمكنها توفير مصافي ماء نقاوة 99% ماء صالح للشرب واقل تكلفه في الانشاء.

حلم ام هذا علم انه علم ان تحمل في يدك المحول الكهربائي وقوه الكهرباء به تكفي الي ايناره المنزل وكل ما به من اجهزه لمدة عشرة اعوام ولا يحتاج الي اي قوة او مصدر من الطبيعة مثل الغاز اوالبنزين اوالمازت او الكيروسين انه يعمل علي التكنولوجيا الحديثه للطاقه وبلا توقف وقوه الكهرباء 220 فولط ثابته كيف ذلك نحن نسأل هذا حلم ام علم انه العلم الحديث للتكنولوجيه الحديثه للطاقه .

اننا نسعي الي التوفير في اقتصاد الدوله من اجل راحه الانسان واستمرار حياه البشريه ولذلك نسعي لتوفير الزمن والوقت والتكلفه الماليه في انشاء اي مشاريع يستفيد منها الانسان وينعم بها.

ولذلك نوفر لكم الشحن الكهربائي المحمول في الجيب شاحن كهربائي الي كل ما هو محمول من اجهزه الكترونيه حديثه محموله ولا داعي للبحث عن اي توصيله كهرابائيه في الطريق

اننا نستثمر الوقت ونضع الشحن الكهربائي في الجيب انه يعمل وبلا توقف حقا انه علم .

وهناك العديد والموجود مع التكنولوجيه الحديثه للطاقه مثل انشاء الطرق الحديثه للطائرات

والسيارات وبدون اي تأثير علي الطريق من امطار أو درجات الحراره العاليه او اي تجديدات في فتره عشرة اعوام .

وهناك المهم وهو الانتاج الزراعي بكل انواعه في الصحراء وتحويل تربه الصحراء الي تربه سوداء وصالحه للزراعه وعدم اي تلوث للمنتجات الزراعيه وهذا من اجل الانسان واستمرار حياه البشريه .

لو شاء القدر وتوقف الزمن وحكم علي الانسان وتوقف انتاج البترول من الارض ماذا نصنع وكيف يعيش الانسان وكيف تستمر حياه الانسان

مع التكنولوجيه الحديثه للطاقه تستمر حياه البشريه وبلا توقف انها احدث منتجات العصر للقرن الواحد والعشرون وهنا اقف معكم والي المقال القادم.

نحن نتمنى الي العالم ومن يعيش علي سطح هذا الكوكب ان ينعم بحياه طيبه بدون اي تلوث للطبيعه مع التكنولوجيه الحديثه للطاقه املين من الله عزه وجل ان نكون عند حسن ظنكم ونوعدكم بالجديد لأستمرار الحياه للبشريه علي هذا الكوكب

د \ اسماعيل سيد احمد محمد

مساعد التكنولوجه الحديثه للطاقه

كييف اوكرانيا


بتاريخ : 26/07/2009 القراءات : 2506



تعليقات حول الخبر

لا يوجد

.
قراءة في عقلية مليونير
 
قراءة في عقلية مليونير
.
أهم المصطلحات التجارية المستخدمة في عمليتي الاستيراد والتصدير .
 
أهم المصطلحات التجارية المستخدمة في عمليتي الاستيراد والتصدير .
.
قراءة في مهارة تفويض الصلاحيات في مؤسسات العمل (د. عبدالله بن ناجي آل مبارك )
 
قراءة في مهارة تفويض الصلاحيات في مؤسسات العمل   (د. عبدالله بن ناجي آل مبارك )
.
تقنية الحفظ بالتشعيع (حفظ الأغذية باستخدام الأشعة)
 
تقنية الحفظ بالتشعيع (حفظ  الأغذية باستخدام الأشعة)
.
الاستخدام الهادف للانترنت ... عماد الأصفر
 
الاستخدام الهادف للانترنت ... عماد الأصفر
.
التسويق .. بقلم محمد سعيد
 
التسويق .. بقلم محمد سعيد