اعمال اخبار  
. الاخبار » » مساهمات القراء

القواعد الذهبية الثلاثة واللازمة لقيام نهضة اقتصاديه عربيه تذهل العالم .

القواعد الذهبية الثلاثة واللازمة لقيام نهضة اقتصاديه عربيه تذهل العالم .
بتاريخ : 17/07/2009

اليابان مثلا مساحه صغيره جدا ليس بها أي ثروات وهي جزر بحريه وزلازل وبراكين وبكثافة سكانية كبيره وبعد تدميرها في الحرب العالمية وبالنووي- الإمبراطور يقوم بملحمة رائعة مع شعبه ويعيدوا البناء وفي زمن قياسي وليسجل اسمه من نور علي صفحات التاريخ ولتصبح بلاده ثاني اقوي اقتصاد في العالم.



وربما يظن الكثير أن المشكلة تتمحور في عدم وجود المال والتمويل ولما يرونه من عجز تجاري متراكم وحيث أننا نستورد كل شيء حتى طعامنا الذي نأكله ولا نصدر إلا اقل القليل – غير البترول .



وبما يشبه الاسره التي راتبها مثلا خمسه آلاف دينار ومشترياتها سبعه آلاف دينار وكيف يكون الوضع لتعويض هذا العجز إلا علي حساب القروض والمنح والكرامة ومعاناة أطفالها .

واهم المعايير للتقييم الاقتصادي لآي دولة هل هناك عجز في الميزان التجاري أو لا وهل هذا المجتمع يعيش في رخاء أو فقر ويمكن معرفه ذالك من الفرق بين الصادرات والواردات- أي المبيعات والمشتريات.



إن الواقع المؤلم يؤكد أن الأموال التي لدي الأفراد وفي أفقر البلاد العربية يمكنها أن تقيم نهضة داخلها وفي ثلاث دول آخري مجاوره لها أيضا .

الأفراد وعامه الناس تقوم بتخبئة المال تحت البلاط وللسلامة أو في البنوك هنا وهناك أوفي البورصات أوفي التخبط . والكثير منهم لايعرف كيف يستغل أمواله وأيضا يفكر ألف مره قبل إخراجه خوفا من الفشل في حلبه الإنتاج لما يراه أومن الغش والسرقة أو النصابين أو من الضرائب أو .. حتى من الحكومة .

وعموما القافلة الاقتصادية تسير وسط بحر متلاطم الأمواج والجميع كاليتامى لايجد الرعاية الابويه وعلي الجميع أن يبدأ من الصفر وان يخوض تجربته بنفسه وان يطور نفسه وبنفسه ومما يضطره أن يضع ستارا حديديا حول انجازاته ونجاحاته وخبراته المكتسبة التي وصل إليها بعد تجارب مريرة ولم يساعده فيها احد - ونفسي نفسي والطوفان - وأيضا خوفا من الحسد والقانون والضرائب وخلافه وبالتالي يتم إهدار كل الجهود والتجارب والخبرات المكتسبة ولا توجد أي طريقه للتواصل والبناء ومن حيث انتهي الآخر ولا توجد أي جهة محايدة تتبني ذالك وبصوره حقيقية وفاعله وللقاعدة العريضة وليس للديكور .



فمثلا مائه مزرعة صحراويه منتشرة علي مساحه مئات الكيلومترات وبعد خمس سنوات نجد أن نصفها أفلس وقفل- وعشره نجحوا لاختيارهم المحاصيل المناسبة - وعشره نصف ناجحين- وعشره ربع ناجحين- وعشرين لازالوا يجربوا وهكذا وبالمثل في جميع الانشطه - تضييع للجهد والوقت والمال –يعني نجاح بنسبه عشره في المائة ونفس الحال يتكرر في أي مزارع جديدة وماذا تكون نسبه النجاح وفي حاله نقل صور المزارع العشرة الناجحين وخبراتهم ولتكون البداية للجميع النجاح وفي نهاية الخمس سنوات أضافه فوق أضافه ونجاح فوق نجاح فوق النجاح .وما الفرق بين مشروعين احدهما يشرف عليه من له خبره عشرين سنه والآخر يشرف عليه من ليس له خبره . وماهي قيمه الخبرة إذن في بلادنا .والجميع يعمل في صمت مع الاستحواذ علي المعلومة والتي تعب للوصول إليها والبخل بها والقافلة تسير وبالتالي طاقات بشريه وبلا حدود معطله وعقول وذهب بشري إذا أضيف يفعل المستحيلات وكل المحاولات للإصلاح تتم بطريقه المسكنات المؤقتة والزائلة وهذا مايفسره استمرار التردي الذي تسير فيه أحوالنا الاقتصادية .ومن إفرازاتها أيضا توقف كثير من المصانع مع بنيه تحتية عاطلة لايستفاد منها - تفاقم قضيه البطالة- هروب العقول والأموال خارج الوطن طلبا للامان والقوانين الثابتة وغيرها .



لقد نجحت ماليزيا وخلال عشرون سنه في تحقيق طفرة اقتصاديه كبيره ولقد وصلت صادراتها إلي 98 / من الناتج المحلي الإجمالي . وبلدنا تصدر ب5 / فقط

واعتقد - وليس أظن - أننا يمكنا تحقيق ذالك وفي نصف المدة وبدون الاحتياج إلي دينار واحد من الحكومة - وخصوصا إذا اتجهنا وفي هذه المرحلة بالذات إلي المشروعات الزراعية والحيوانية وما يترتب عليها من صنا عات خفيفة وذالك لتوافر الأراضي وعدم الاحتياج إلي التكنولوجيا المعقدة اوالقاعده الصناعية والقواعد الذهبية الثلاث- الاعمده الفقرية الثلاث- المطلوبة واللازمة لتحقيق القفزة الاقتصادية المزهله هي :-

1- الاراده السياسية 2- العلم والعلماء 3- الوسيلة الاعلاميه

ويمكنا شرح كل واحده وكالاتي



العمود الفقري الأول

الاراده السياسية الصادقة في إيجاد الأجواء الصحية والشفافة لتحقيق النهضة



الموضوع كله يتلخص في أن تكون الحكومة هي الأب الروحي والطرف المحايد والجهة المشجعة والحاكمة لكل الأطراف .وان تنجح في إيجاد وتهيئه الأجواء الصحية والشفافة ولعمل وانطلاق القافلة الاقتصادية ودون تدخل منها أو دفع دينار واحدا لها.والمطلوب منها فقطإصدار قوانين سيادية ودستوريه عليا تأخذ صفه الحصانة والثبات ضد أي تقلبات سياسيه أو وزارية . حتى تلبي احتياجات الناس من الشعور بالطمانينه والسلامة والأمن :-

1- قانون حرية وسريه تحرك رأس المال مع الإعفاء الضريبي لمده عشر سنوات مثلا لتنفيذ خطه الدولة

2- قانون اليد الحديدية والرادعة لكل من تسول له نفسه التلاعب أو الخروج عن خطه الدولة الموضوعة لبناء الاقتصاد أو النصب والاحتيال وسرقه أموال الناس ويستطيع أهل القانون وضع الاليه المناسبة وحسب نظام الدولة القائم وحتى يمكن النجاح والجذب الحقيقي للموطن والمستثمر العربي لدخول الإنتاج فلابد أن نشعره بالأمان ولأمانع من دراسة النظم البنكية الغربية ومعرفه سر نجاحها في استقطاب أموال البترول وأموال العرب والتي تقدر بمئات المليارات من الدولارات . ويكفي للنجاح استقطاب واحد في المائة منها . ثم بعد ذالك يتم إعطاء قرار إنشاء قناة تلفزيونيه اقتصاديه متخصصة ووضع الخطة الاقتصادية للدولة وبإبعاد ومعالم واضحة . ونشرها في وسائل الإعلام وتحت شعار بالعلم والعلماء نبني الاقتصاد القومي .



العمود الفقري الثاني

العلم والعلماء

تقوم الحكومة بتسليم الخطة إلي اللجنة المكلفة بالتنفيذ والإشراف علي القناة التلفزيونية - ومقدمتها

لتقليل الفجوة العميقة والساحقة في العلوم والتكنولوجيا بيننا وبين الغرب--- والتي هي سبب تقدمهم --- لامفر ولابد من العمل علي إيجاد الاليه المناسبة للحصول علي الاستثمار الاقصي والأمثل لكل ماهو متاح لدينا من بحوث وعلوم وعلماء رغم قلته . ونشرها علي أوسع نطاق ممكن وعلي العامة والخاصة . ورغم الارتفاع الكبير لنسبه ألاميه لدينا إلا أن الذكاء الكبير الذي تتمتع به مجتمعاتنا يمكن أن يعوض ذالك .

وكانت من أهم بنود تلك الخطة هي الآتي

1- تخصيص مليون فدان أو هكتار من الصحراء الغربية الرملية القاحلة وتقسيمها وعرض تمليكها مجانا علي المواطنين والمستثمرين العرب مقابل أقامه المشروعات الخادمة للاقتصاد القومي وطبقا للخريطة المرفقة .

2- نشر الوعي الإنتاجي والوطني ونشر كل قصص النجاح المحلي والعالمي وتحويل المجتمع كله إلي مجتمع منتج ومتشبع بالنجاح وبث وتزكيه روح المنافسة بين الشباب وتقليد الناجحين ..

3- إنتاج وتوفير السلع الوطنية والبديلة عن المستورد وإصلاح الخلل التجاري وتحقيق التوازن والقضاء النهائي علي البطالة خلال ثلاث سنوات .

والوصول إلي مجتمع الوفرة والرخاء الاقتصادي خلال خمس سنوات علي أقصي تقدير .



وطبقا لتوجيهات الحكومة قامت اللجنة بوضع المذكرة التفصيلية والتوضيحية لها والتي كان من أهمها وتطبيقا لشعارالدوله - بالعلم والعلماء نبني الاقتصاد القومي -:-

- لابد من حتمية مد جسور التعاون والاتصال وبطريقه أو بآخري مع المراكز والمعاهد العلمية والبحثية والمنتشرة في مشارق الأرض ومغاربها والاضطلاع علي احدث ما وصل إليه العلم والتكنولوجيا ومحاوله الاستفادة منها ونشر مايناسبنا .

- نقل الخبرات والتجارب المكتسبة ونشرها وبالتفصيل الممل إلي جميع مواقع الإنتاج وآيا كان حجمها أو نوعها ومكانها وليبدأ الجميع من حيث انتهي الآخر ومن حيث انتهي الجميع .

- إعطاء الاولويه لفتح ملفات المواقع الجاهزة من المشروعات والمصانع المتوقفة والبنية التحتية من مباني ومعدات وخطوط إنتاج وأجهزه وتجهيزات ومرافق وخلافه - والغير مستغله- والتي تقدر قيمتها بأكثر من خمسه مليار دولار أمريكي . ومناقشه أصحابها والمسؤلين عنها . ووضع الأفكار والدراسات والحلول المقترحة لأعاده تشغيلها واستثمارها وبأسرع وقت ممكن وسواء بنفس النشاط السابق اوباعاده تأهيلها بأنشطه آخري مع وضع دراسات جدوى لها وحتى يسهل التهافت عليها. وهي وحدها فقط وبالاضافه لتنشيط للمصانع والمنشئات التي تعمل بنصف طاقتها أواقل يمكن القضاء علي البطالة كلها في عام واحد .

- ترشيح عشره محاصيل زراعيه واختيارها بعد التنقيب علي احدث الأبحاث العالمية في مجال تعمير الصحراء وبما يناسبها– حرارة عاليه- وملوحة- وندره مياه – ولتحقيق اعلي عائد اقتصادي أو تصديري ممكن .

مثلا اليابان تزرع في الهواء نبات يسمي الاستيفا يعطي 300 ثلثمائه ضعف نبات بنجر السكر- المصدر مجله علميه- والأبحاث المدنية ليس عليها حظر وفرصه توفيرا للازمنه والأوقات وسنوات العرق والجهد .

أيضا التخطيط لأقامه ثروة حيوانيه مناسبة وذالك لسرعه عائدها مثل مائه مزرعة للإبل- ومائه مزرعة للنعام- ومائه مزرعة للماشية وبحيث تكون مزارع صغيره ونموذجيه وبحيث تتخلل المحاصيل الزراعية .

والهدف من هذا العدد الكبير هو نشرها وتربيه جيل من المربين والمتدربين والمقلدين

وكذلك إحداث شركات للميكنة الزراعية وأقامه فروع لمصانع الجرارات والآلات ألفلاحيه وغيرها مما تحتاجه الأراضي الرملية من مشروعات ولتدعم بعضها بعض .

والمهم عمل دراسات جدوى اقتصاديه مجانية لكل مشروع علي حدي وإبراز المزايا والأرباح ولجذب واستقطاب اكبر عدد من المستثمرين سواء من الداخل أو الخارج



العمود الفقري الثالث

القناة التلفزيونية الاقتصادية المتخصصة

وهي الوسيلة الوحيدة والعصا السحرية والمناسبة واللامعقول في بلادنا العربية والتي تقتحم كل بيت ومهمتها الاساسيه تربيط المجتمع الاقتصادي بعضه ببعض ونقل توجيهات الحكومة التربيط والتفعيل والتفاعل المباشر والمفتوح وبالصوت والصورة بين كافه المواقع الانتاجيه وقطاعاتها وبين العلم والعلماء والتكنولوجيات المحلية والعالمية

وبالحوار المباشر تقديم الحلول والرد علي جميع الاستفسارات .مع تسليط الأنوار الساطعة والقوية علي كل التجارب الناجحة وليقتدي ويتفاعل معها الملايين .



*تمويل القناة التلفزيونية

تبدأ بحمله قوميه لجمع التبرعات من رجال الأعمال بالداخل والخارج والهيئات والجامعات ومراكز البحث العلمي وكل الغيورين المحبين لبلدهم .وتعتمد في مشوارها علي الإعلانات وللمشاريع التي يشترط أن تكون مشاريع جادة وناجحة ومتميزة . بالاضافه إلي أمكانيه جعلها مشروع استثماري مربح وخيري ونافع للناس والمجتمع



*برامج القناة

تقديم برامج تغطي كافه الانشطه الزراعية والصناعية والطبية والبيئية والطاقة وزراعه الصحراء ولكافه القطاعات مع عرض لأحدث ماوصل إليه العلم الحديث وبالحوار المفتوح مع أصحاب المشاريع وعرض لمشاكلهم واقتراحاتهم وتصوراتهم ومع أجابه السادة العلماء والخبراء وأيضا المسؤلين

- استضافه كبار الاساتذه والعلماء العرب والأجانب وفتح نقاشات حول المشاكل الاقتصادية وكيفيه إيجاد حلول لها مع الاستفادة من بحوثهم وخبراتهم وتجاربهم .

- ربط علمائنا المغتربين بالخارج بوطنهم وتقديم حلقات خاصة بالنجاحات التي حققوها وعرض لأفكارهم ونصائحهم لأبنائهم من شباب الوطن

- تقديم مسابقات وجوائز قيمه لكل مواطن أو عامل اوفلاح اوصانع ولديه فكره أو اقتراح أو تجربه يتم عرضها وليستفيد منها الجميع وبعد إجازتها من الخبراء .

- عرض براءات الاختراع وحوار مفتوح مع أصحابها وكيفيه تبنيها وتفعيلها ومدي استفادة المجتمع منها .

- فتح حوار مباشر مع الملحقين التجاريين بالخارج ولينقلوا لنا الصور الحية الناجحة لتجارب الدول الاخري في تنميه وتطوير اقتصادهم وكيفيه الاستفادة منها .

- البحث عن أي خامات موجودة في الطبيعة في البر أو البحر أو الجو .

ومثلا حتى لو كانت نباتات صحراويه يتم اخذ عينات منها وتحليلها بمراكز البحوث وتقييم مدي أمكانيه استغلالها أو تصنيعها لادويه عالميه مثلا اوغيرها .

نرجو أن يكون هذا البحث في ميزان حسناتنا وان يفيد الإسلام والمسلمين وبعد خبره مريرة لمده خمسه عشر عاما في المجال التجاري .

ونرجو أن نري نصر المسلمين الاقتصادي وقبل أن يصل الحال بنا إلي مرحله مقاطعه ومحاصره العالم لنا وفي بلادنا وكما حوصر المسلمين في شعاب مكة - نستورد طعامنا – وقبل أن يستبدلنا الله تعالي بقوم آخرين . وإذا كان هناك المئات من الناس يدخون الإسلام يوميا ومن القارات الخمس ورغم انهزمنا ومما يكاد يجنن الغرب علينا

فماذا يكون الحال ونحن منتصرون وفي الميدان الذي يفهمونه وهو الميدان الاقتصادي فلاشك أن أعداد الداخلين إلي الإسلام سيتضاعف آلاف المرات وبذالك نكون قد قدمنا أجمل صوره وأحسن خدمه لديننا العظيم وذالك من أعظم أنواع الجهاد ونجحنا في الذود الحقيقي والعملي عن رسولنا العظيم صلي الله عليه وسلم والله تعالي الموفق والمستعان .





ألجبنه والزبده المغربية اللذيذة تملاء الأسواق العربية

أخيرا وبعد انتظار طويل انه لشئ مشرف وجميل أن نرفع رأسنا ونأكل من صنع أيدينا والجميع يتعجب ولكن حقيقة الأمر إن البداية كانت منذ خمس سنوات حيث قام مجموعه من المستثمرين العرب – ربنا يبارك فيهم ويجازيهم عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء - بالتعاون مع المركز العلمي للبحوث بمصر بوضع دراسة جدوى لأقامه اكبر المزارع المتخصصة للأبقار وصناعه مشتقات الحليب وبشرط أن تكون علي مستوي ارقي واحدث من المزارع الاوربيه وخصوصا أن بالفريق العلمي بعض الاساتذه الزائرين والمحاضرين بالجامعات الاوربيه وأيضا تطبيق احدث ماوصلت إليه التكنولوجيا العالمية في هذا المجال ومع اختيار أجود السلالات .



وقد تم اختيار المملكة المغربية لتنفيذ المشروع وذالك لتوافر المراعي والأمطار وملايين الهكتارات ألفلاحيه .وقد قامت الحكومة المغربية مشكورة بتمليكهم المساحات المطلوبة لحساب المشروع وكذا تقديم كل التسهيلات اللازمة لتحقيق النجاح وشجعتهم في سعيهم لأقامه قناة تلفزيونيه اقتصاديه متخصصة ولخدمه المشروع وتحت إشراف كبار الاساتذه والخبراء والعلماء والهدف هو مخاطبه كل من لديه مشروع أو فكره لأقامه مشروع زراعي أو صناعي وبالتفصيل الممل ولمده 24 ساعة - كيف يبدأ وكيف يطور نفسه وكيف يبدأ من حيث انتهي الآخرون ومن حيث انتهي العالم وبالصوت والصورة مع التفعيل والتفاعل والإبراز لكل الصور الناجحة والمتميزة في مجالات الإنتاج وتوليد فيض مستمر من التكنولوجيات وتقديم الاستشارات العلمية ودراسات الجدوى وحل المشكلات والرد علي جميع الاسئله و الاستفسارات ولم يكد يمر العام الأول والثاني من بدا المشروع وإلا وقد دخل حلبه الإنتاج العشرات والمئات من العرب والمغاربة وبعد رؤية هذا النجاح الهائل علي الشاشة وعلي ارض الواقع ورؤية ذالك الدعم والتشجيع الحكومي الكبير . وقد غمرت ألزبده وال جبنه الأسواق المحلية وبدأت نحو التصدير .



وحاليا وبعد حوالي خمس سنوات معجزه بشريه تتحقق علي الأرض وندعو الجميع لزيارة الجنات المغربية ودعوه للتقليد ورؤية تلك الملحمة وتلك ألصوره الساطعة والمضيئة والتي هي فخر لكل عربي ومسلم.

ولقد وصلت المزارع النموزجيه إلي المئات والآلاف وبمساحات تزيد عن المليون هكتار ويتم تصدير منتجاتها إلي جميع الأسواق العربية والاسلاميه وبحجم وصل هذا العام إلي أكثر من عشره مليار دولار

.

وبعد هذا النجاح المذهل وفي وقت قياسي لايزيد عن خمس سنوات نسال مجموعه المستثمرين عن سر ذالك فأجابوا أن القناة التلفزيونية كان لها دور السحر في هذا الإبهار مع العلم والعلماء ثم الأموال والتشجيع الحكومي الكبير.

وعن شعورهم الآن

فقالوا أنهم سعداء بأنهم نجحوا في الذود الحقيقي عن الإسلام والمسلمين وسعداء لتوفيرهم فرص العمل للملايين وحقا وصدقا- خير الناس انفعهم للناس- وتلك هي السعادة الحقيقية والشعور بالرضا عن النفس- بالاضافه لتحقيقهم إرباح ماليه خياليه لم يتوقعوها.



وعن سؤالهم الم تكن بلادكم الاصليه السعودية والخليج ومصر أولي بتلك النهضة والرخاء الاقتصادي الذي تحقق علي ارض المغرب .

فقالوا أن ذالك السؤال لم يكن ليأتي إلا من المستعمر الخبيث والذي نجح في تقطيع آلامه وتفتيتها ويحاول بكل قوته دعم هذا التفتت وأثاره الفتن والدسائس بيننا وحتى لاتعود آلامه لوحدتها.

ونحن علي العكس نشعر بسعادة بالغه ولأفرق علي الإطلاق بين بلاد المسلمين وأي قوه للمغرب فهي قوه لنا جميعا وكلها تصب بشريان الأمن القومي العربي والإسلامي - وأيضا نعرف أخوه مغاربه بصدد أقامه مشروعات للإبل بالإمارات ومشروعات غذائية بالسعودية وقد طلبوا بعض الخبرات المكتسبة من تجربتنا هذه .

وعن نصيحة يقدموها لرجال المال والإعمال

فأجابوا ننصحهم بالاتجاه نحو الإنتاج والعمل وذالك هو الخدمة الحقيقية للإسلام والمسلمين - وفي هذا الوقت بالذات - وبعد أن تكالبت علينا الأمم - ولو أن العملاق سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يعيش بيننا الآن - عام ألرماده – لم يكن يسعه إلا بالفتوى بان الواجب الاتجاه نحو الإنتاج وآلا فهي تضييع الامانه والخيانة لله ولرسوله صلي الله عليه وسلم

وماذا يقول لو علم أن المليارات من الدولارات تنفق سنويا لشراء إكسسوارات وأدوات التجميل الحر يمي وفي وقت انهزام آلامه.



.وماذا عن نصيحة عامه لبلاد المسلمين فجابوا

إن لكل بقعه وبلد إسلامي مميزات نسبيه كبيره وفي مجالات متنوعة فيجب البحث عن أفضلها واستثمارها الاستثمار الأمثل ولن يتحقق ذالك إلا بالبحث العلمي ومضاعفه ميزانيته وبالعلم والعلماء نستطيع أن نختصر الزمن ونبني من حيث انتهي الآخرون ولكي يتحقق ذالك كله لابد من القنوات التلفزيونية العلمية الاقتصادية المتخصصة وهي الكفيلة بنشر الوعي وكل ذالك.



ونرجو من الجميع دراسة التجربة المغربية والسير علي هداها وننمي التوفيق والسداد .



حقا انه لحلم جميل ولكنه قابل للتطبيق وعلي ارض الواقع .شئ جميل لمقاطعه الجبن الدنمركي ولكن الأجمل والأوقع هو الإنتاج والمساهمة في رفع رأس آلامه وتقويتها وكل في مجاله . ونأمل أن نري الامه وذالك العملاق قد استيقظ ووقف علي قدميه وبالتالي لايستطيع احد أيا كان هو إلا أن ينحني احتراما وهيبة وإجلالا.


[ إنظر بيانات الاتصال ]

بتاريخ : 17/07/2009 القراءات : 4401



تعليقات حول الخبر


  .  
 امل عبدالله محمد: الامل
الموضوع رائع والطريقة جادة جدا لكن التطبيق صعب لكن عسى ولعل ان تكون كل الامة الاسلامية بهذا الحماس 
 
 السودان  : 20/12/2009 12:36:08

  .  
 منير السعودي: بوركت يا مهدي الأمل
إن أجمل هدية يمكن ان يقدمها المسلم لأمته هو الأمل والنصح لله ولرسوله بارك الله فيك ونفع بك والنموذج المغربي سيكون له أصداء واسعة ب‘ذن الله بصر الله أمة الإسلام عاجلا غير آجل .. 
 
 الرياض السعودية  : 26/03/2010 09:20:07

.
قراءة في عقلية مليونير
 
قراءة في عقلية مليونير
.
أهم المصطلحات التجارية المستخدمة في عمليتي الاستيراد والتصدير .
 
أهم المصطلحات التجارية المستخدمة في عمليتي الاستيراد والتصدير .
.
قراءة في مهارة تفويض الصلاحيات في مؤسسات العمل (د. عبدالله بن ناجي آل مبارك )
 
قراءة في مهارة تفويض الصلاحيات في مؤسسات العمل   (د. عبدالله بن ناجي آل مبارك )
.
تقنية الحفظ بالتشعيع (حفظ الأغذية باستخدام الأشعة)
 
تقنية الحفظ بالتشعيع (حفظ  الأغذية باستخدام الأشعة)
.
الاستخدام الهادف للانترنت ... عماد الأصفر
 
الاستخدام الهادف للانترنت ... عماد الأصفر
.
التسويق .. بقلم محمد سعيد
 
التسويق .. بقلم محمد سعيد